Hold On

This year’s Karama Beirut Human Rights Film Festival 7th edition and under the title: “Hold On”, will focus on holding on to the basics of Human Rights charter and on diversity and inclusion of marginalized groups.

Despite the clarity of the provisions of the International charter of Human Rights, its real understanding and practice are subject to a lot of blindness, misinterpretation, and obstructions, which leads to a practical denial of these rights. The KBHRFF is trying to shed light on the original formula of this charter, and call for reading it as it is in its clear form.

On this matter, Art Factory 961 Association dedicated its seventh edition of Karama Beirut Human Rights Film Festival, to call for everyone, through art and films, to re-read these provisions as agreed upon and announced by humanity, in order to reconsider the interpretive formulas, and to re-work according to them as standards of justice and fairness.

Over the course of 4 days, the KBHRFF will present 13 films from several countries in the world in an attempt to restore clarity to human rights practice, which means preserving human dignity and diversity everywhere, as a founding principle of human rights in our country. A wide range of films, fiction and documentary all of which will be screened, subtitled in both English & Arabic.

Themes included among others: Diversity and inclusion of marginalised groups, war, refugee rights, Women’s rights, Labor’s rights, migration and slavery.

The festival will take place at the Sunflower theatre, Tayouneh from 5 till 8 October 2023.

As every year, debates and Q&A’s will be organised after almost every film with the presence of the directors of the films from all over the world. In addition, a Master class to refute common myths and fallacies in media toward persons with disabilities, will be implemented during the days of the festival. The Master class will be recorded and screened later on our social media pages. Students from all over Lebanon will benefit from this Master class for free.

تماسكوا

ستركز الدورة السابعة لمهرجان كرامة بيروت لأفلام حقوق الإنسان هذا العام، تحت عنوان: “تماسكوا”، على التمسك بأساسيات ميثاق حقوق الإنسان وعلى التنوع وشمول الفئات المهمشة

وعلى الرغم من وضوح نصوص الميثاق الدولي لحقوق الإنسان، إلا أن فهمه الحقيقي وممارسته يتعرضان للكثير من سوء التفسير والعراقيل، مما يؤدي إلى الحرمان العملي من هذه الحقوق

يحاول مهرجان كرامة – بيروت تسليط الضوء على الصيغة الأصلية لهذا الميثاق، والدعوة إلى قراءته كما هو في صورته الواضحة. وفي هذا الصدد، خصصت جمعية معمل الفن 961 دورتها السابعة لمهرجان كرامة بيروت لأفلام حقوق الإنسان، لدعوة الجميع، من خلال الفن والسينما، إلى إعادة قراءة هذه الأحكام كما اتفقت عليها وأعلنتها الإنسانية، من أجل إعادة النظر في تفسيرها، وإعادة العمل بها كمعايير للعدالة والإنصاف

سيقدم المهرجان وعلى مدار ٤ أيام، ١٣ فيلما من عدة دول في العالم في محاولة لإعادة الوضوح إلى ممارسة حقوق الإنسان، وهو ما يعني الحفاظ على كرامة الإنسان والتنوع في كل مكان، كمبدأ تأسيسي لحقوق الإنسان في بلادنا. سيتم عرض مجموعة واسعة من الأفلام الروائية والوثائقية مترجمة باللغتين الإنجليزية والعربية

وشملت المواضيع من بين أمور أخرى: التنوع وإدماج الفئات المهمشة، الحرب، حقوق اللاجئين، حقوق المرأة، والهجرة والعبودية

يقام المهرجان على مسرح دوار الشمس في الطيونة من 5 إلى 8 تشرين الأول 2023

وكما هو الحال في كل عام، سيتم تنظيم مناظرات وأسئلة وأجوبة بعد كل فيلم تقريبًا بحضور مخرجي الأفلام من جميع أنحاء العالم. كما سيتم خلال أيام المهرجان تنفيذ صف تدريبي حول دحض الخرافات والمغالطات الإعلامية الشائعة تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة. سيتم تسجيل وعرض الصف لاحقًا على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا. سيستفيد الطلاب من جميع أنحاء لبنان من هذا الصف مجانًا

From 5 to 8 October 

من ٥ الى ٨ ت١

At Sunflower Theatre, Tayouneh, Beirut

مسرح دوار الشمس، الطيونة، بيروت

Free Entrance

الدخول مجاني

Program

FILMS

Goldfishes 

Abdelslam Kelai, Fic, Morocco, 90mn-2022

SYNOPSIS
Hayat is released after serving a long prison sentence. She return to her hometown in northern Morocco, where she finds herself faced with a brother who refuses to welcome her for fear of shame. Hayat merely wishes to see her son so she can explain the truth to him. She meets Amal, who works in a fruit factory and takes care of Houda, her sister who suffers from a severe disability. The courage and strength of these three women drives them forward in the face of exclusion, exploitation and marginalization.


About the Director
Abdelslam Kelai, Born in 1969 in Larache, Morocco, Abdeslam Kelai is a director, screenwriter and producer. He began his career in 2003 with his first short film, Happy Day. He has directed several feature-length films for television for which he won the prize for Best Television Film at the Amman Television Festival. Both Amour et colère and Le silence de la mémoire received the Grand Prize at the Meknes Television Festival. He also shot the series Aïn Al Haq. For the cinema, Kelai has directed the short films Un formidable voyage, À ton chevet and Le recrutement before shooting his first feature-length film, Malak (2012), which won numerous awards. Goldfishes is his second feature.

ملخص الفيلم

تغادر حياة السجن بعد أن أمضت عقوبة طويلة المدة. تعود إلى مسقط رأسها في شمال المغرب لتجد نفسها في مواجهة أخٍ يرفضها خوفا من العار. رغبتها الوحيدة هي أن تلتقي ابنها وتحكي له حقيقة ما حصل. تلتقي حياة بأمل التي تعمل في مصنع للفواكه وتتولى رعاية شقيقتها هدى التي تصغرها سنا بعامين والتي تعاني من إعاقة شديدة. شجاعة وإصرار هؤلاء النسوة الثلاث هما مصدر قوتهن في مواجهة الإقصاء والاستغلال والتهميش

نبذة عن المخرج

عبد السلام الكلاعي مخرج وكاتب سيناريو ومنتج مغربي ولد سنة 1969 بمدينة العرائش. بدأت مسيرته المهنية في العام 2003 عندما أخرج أول فيلم قصير له وهو “يوم سعيد”. بعدها أخرج العديد من الأفلام الطويلة للتلفزيون، ثم “حب وغضب” و “صمت الذاكرة” اللذين نال عنهما الجائزة الكبرى في مهرجان مكناس للدراما التلفزيونية إلى جانب جوائز في التمثيل والسيناريو. أخرج الكلاعي أفلامه القصيرة “سفر رائع” و”قرب فراشك” و”التوظيف”، قبل أن يخرج سنة 2012 “ملاك” أول فيلم روائي طويل له، والذي فاز بالعديد من الجوائز في المغرب وعلى الصعيد الدولي ثم “أسماك حمراء” فيلمه السينمائي الطويل الثاني، الذي سيتم عرضه في صالات السينما مطلع سنة 2023


Borderline

Antoine Bonzon, Benoit Bizard, Doc, France, Palestine, 52mn-2022

Synopsis
Borderline takes us on to meet Ivan, Ranim, Taleen, Sari and Abu Sofiane through an immersion in the various places they live in, under occupation. From various musical influences – rap, punk-rock, classical or traditional music – and different generations, the musicians all share a passion for music, a common sense of vital craving for freedom, of sharing their voices and being heard.


About the Directors
Antoine Bonzon, worked in Paris as an editor, after which he moved to Besançon and co-founded the film production company, Kaméléon Production. In 2015, he directed the feature documentary Feet on the Ground. Borderline is his second co-directed feature documentary.

Benoît Bizard, worked for five years at JLO Productions as assistant director. His desire for a more ethnological cinema led him to direct self-produced documentaries such as Pelengana Bina, but also Nege Bo and Monstres de femmes. In 2016, he was assistant director to Marc Perroud on the film As Long as the Walls will Stand. He co-wrote and co-directed Borderline.

(In collaboration with ANHAR)

ملخص الفيلم

يأخذنا فيلم “بوردر لاين” للقاء إيفان ورانيم وتالين وساري وأبو سفيان من خلال الانغماس في الأماكن المختلفة التي يعيشون فيها تحت الاحتلال الإسرائيلي. من التأثيرات الموسيقية المختلفة: الراب، البانك روك، الموسيقى الكلاسيكية أو التقليدية من أجيال مختلفة، يشتركون جميعًا في شغف الموسيقى، والشعور العام بالرغبة الحيوية في الحرية، ومشاركة أصواتهم والاستماع إليهم

نبذة عن المخرج

Kaméléon Productionأنطوان بونزون: عمل محررًا في باريس، ثم انتقل بعد ذلك إلى مدينة بيزانسون وشارك في تأسيس شركة لإنتاج الأفلام

 في عام 2015، أخرج الفيلم الوثائقي الطويل “أقدام على الأرض”. “الخط الحدودي” هو فيلمه الوثائقي الطويل الثاني من إخراج مشترك

عمل بونوا بيزارد لمدة خمس سنوات كمساعد مخرج. دفعته رغبته في السينما الإثنولوجية إلى إخراج أفلام وثائقية منتجة ذاتيًا. في عام 2016، كان مساعد مخرج لمارك بيرود في فيلم “ما دامت الجدران واقفة”. شارك في كتابة واخراج “الخط الحدودي”

بالتعاون مع شبكة أنهار


Anxious in Beirut

Zakariya Jaber, Doc, Jordan, Lebanon, Qatar, Spain, 93mn-2022

Synopsis
In the ever-present desire to capture, record, and understand Beirut, and by extension himself, Zakaria has been trying to give a coherent story to his city. It is through the intersectionality between the general & the personal, the public & private, the old & young that we are able to answer: why are we anxious in Beirut?

About the Director

Zakaria Jaber, is a multi-talented director with a diverse range of skills and experiences that he himself developed and has shaped his career. Zakaria is a photographer and videographer with a commitment to master visual storytelling, editing, and writing. On the 17th of October 2019, as Zakaria was covering the first protests that led to the recent Lebanese revolution he captured one of the most famous photographs that was spread nation-wide and internationally over social media platforms and online and print publications

“Anxious in Beirut” is his first documentary where he establishes himself as an accomplished director capable of delivering compelling and impactful visual narratives. The film won the best documentary award in Shanghai Film festival.

ملخص الفيلم

في ظل الرغبة الدائمة في التقاط وتسجيل وفهم بيروت، وبالتالي نفسه، يحاول زكريا تقديم قصة متماسكة لمدينته. من خلال التقاطع بين الشامل والشخصي، بين العام والخاص، وبين الكبار والصغار، علّنا نستطيع الإجابة: لماذا نحن قلقون في بيروت؟

نبذة عن المخرج

زكريا جابر هو مخرج متعدد المواهب يتمتع بمهارات وخبرات متعددة طورها بنفسه وشكل حياته المهنية. زكريا هو مصور فوتوغرافي وفيديو ملتزم بإتقان سرد القصص المرئية والتحرير والكتابة. في 17 أكتوبر 2019، بينما كان زكريا يغطي الاحتجاجات الأولى التي أدت إلى الثورة اللبنانية الأخيرة، التقط إحدى أشهر الصور التي انتشرت على المستوى الوطني والدولي عبر منصات التواصل الاجتماعي والمنشورات الإلكترونية والمطبوعة

قلق في بيروت” هو أول فيلم وثائقي له حيث أثبت نفسه كمخرج بارع قادر على تقديم روايات بصرية مقنعة ومؤثرة. حصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم وثائقي في مهرجان شنغهاي السينمائي


Heroic Bodies

Sara Suleiman, Doc, Sudan, 95mn-2022

Synopsis
Sudanese women were robbed of the rights to their own bodies throughout the modern ages enduring brutal and unfathomable forms of oppression, abuse, and violations from “Face Scarification”, “Genital Body Mutilation, “The Leather Strips Ripping – Cutting Al Rahat – (a Wedding Custom)”, to “Fistula” from the Rope Birthing Process, as well as denial of their basic civil rights. “Heroic Bodies” explore the various forms of the Sudanese Women’s struggle and resistance to take back their God-given rights to their bodies as well as establish their rights of existence in their Societies and Communities. Utilizing, Body Politics techniques in Political Resistance, through demonstrations, civil disobedience, and hunger strikes, exposing themselves to imprisonment and torture; their persistent pursuit of the right to Education, enrolment in scientific training in Public Health and Midwifery, breaking the social norms by becoming artists and Entertainers, as well as embracing a Matriarchal Religion of women worship like “Zar”, where women are allowed to let their bodies run wild.

About the Director

Sara Suliman, is a UK-based Sudanese Filmmaker; a Chevening scholar, researcher, activist, Producer, and Director; and founder of “Fenti (Dates in Nubian Dialect) Productions” an Independent Film Production House. Her first feature film “Heroic Bodies” had its world premiere in IDFA (2022) and was selected in “Frontlight” section. It’s the first Sudanese feature film to be selected in a section in the history of IDFA.
Sara is a dedicated feminist and youth advocate, believing that Women and Sudanese Youth have a story yearning to be told and yet to be heard. She has a bachelor’s degree in Business Administration from Ahfad University for Women in Sudan (2010) and in 2017, was awarded MA in Gender Studies from SOAS, University of London.

ملخص الفيلم

لقد سُلبت حقوق المرأة السودانية في جسدها على مر العصور الحديثة، حيث تعرضت لأشكال وحشية لا يمكن تصورها من القمع والإساءة والانتهاكات من “خدش الوجه”، و”تشويه الأعضاء التناسلية”، و”تمزيق الشرائط الجلدية – قطع الرهط -” (عرف الزفاف)، إلى “الناسور” من عملية الولادة بالحبل، فضلاً عن حرمانهم من حقوقهم المدنية الأساسية. تستكشف “الأجسام البطولية” الأشكال المختلفة لنضال المرأة السودانية ومقاومتها لاستعادة حقوقها التي وهبها الله لها في أجسادها وكذلك تثبيت حقوقها في الوجود في مجتمعاتها ومجتمعاتها. استخدام تقنيات الجسد السياسي في المقاومة السياسية، من خلال التظاهرات والعصيان المدني والإضراب عن الطعام، وتعريض أنفسهم للسجن والتعذيب، وسعيهن المستمر للحصول على الحق في التعليم، والتسجيل في التدريب العلمي في مجال الصحة العامة والقبالة، وكسر الأعراف الاجتماعية من خلال أن يصبحن فنانات ومؤديات، بالإضافة إلى اعتناق دين أمومي يعبد النساء مثل “الزار”، حيث يُسمح لأجسادهن بالهروب

نبذة عن المخرجة

سارة سليمان مخرجة أفلام سودانية مقيمة في المملكة المتحدة. باحثة وناشطة ومنتجة ومخرجة، ومؤسسة شركة فنتي للإنتاج السينمائي المستقلة. تم عرض فيلمها الطويل الأول “أجساد بطولية” لأول مرة عالمياً في IDFA، 2022 وتم اختياره ضمن “Frontlight” ليكون أول فيلم روائي سوداني يتم اختياره في تاريخ IDFA. سارة هي ناشطة نسوية ومدافعة عن الشباب، وتؤمن بأن النساء والشباب السوداني لديهم قصة تتوق إلى أن تُحكى ولم تُسمع بعد. حصلت على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة الأحفاد للبنات في السودان (2010) وفي عام 2017، حصلت على درجة الماجستير في دراسات النوع الاجتماعي من SOAS، جامعة لندن


Under the Fig Trees

Erige Sehiri, Tunisia, France, Switzerland, Germany, Qatar, 92mn-2022

Synopsis

Taking place over the course of a day, UNDER THE FIG TREES presents an intergenerational dialogue between a group of teens and older folk as they work the summer harvest catch feelings, attempt to understand each other, and navigate the complicated terrain of building deeper ties.


About the Director

Erige Sehiri, is a Tunisian French director and producer. A former journalist, she started her career as a documentary filmmaker.

Her breakout feature documentary, RAILWAY MEN, which presented the daily struggle of railway workers against the failures of the national railways, remained for six weeks in Tunisian theaters.

In 2022, she wrote, directed, and produced her first fiction feature, UNDER THE FIG TREES, which won several awards at the Venice International Film Festival’s Final Cut and joined the selection of the 54th Director’s Fortnight at the Cannes Film Festival. It was also selected to be Tunisia’s official submission in the 2023 Oscars for Best International Feature Film.

ملخص الفيلم

تجري أحداث الفيلم على مدار يوم كامل، ويقدم حواراً بين الأجيال لمجموعة من المراهقين وكبار السن أثناء عملهم في حصاد الصيف لالتقاط المشاعر، ومحاولة فهم بعضهم البعض، والتنقل في التضاريس المعقدة لبناء علاقات أعمق

نبذة عن المخرجة

.أريج السحيري  مخرجة ومنتجة تونسية فرنسية. صحفية سابقة، بدأت حياتها المهنية كمخرجة أفلام وثائقية

فيلمها الوثائقي المتميز، “رجال السكك الحديدية”، الذي عرض النضال اليومي لعمال السكك الحديدية ضد إخفاقات السكك الحديدية الوطنية، عُرض لمدة ستة أسابيع في الصالات التونسية

“تحت أشجار التين”، أول فيلم روائي طويل لها، كتابة وإخراجاً وإنتاجاً، والذي فاز بالعديد من الجوائز في مهرجان البندقية السينمائي الدولي وانضم إلى اختيار ليلة المخرجين 54 في مهرجان كان السينمائي. كما تم اختياره ليكون الممثل الرسمي لتونس لترشيحه لأفضل فيلم روائي عالمي في جوائز الأوسكار لعام 2023


Citizen Miko

Robin Kvapil, Doc, Czech Republic, 75mn-2022

Synopsis
Miko is a truck driver, his father is Romani, and above all he is a man who wanted to help those in need. When the Czech government was looking for reasons not to take in a few dozen children from Greek refugee camps after the chemical attacks on Syrian civilians in 2018, Miko took justice into his own hands and, together with the Czechs Helping initiative, prepared facilities for child refugees. However, government officials gave priority to political interests. Will parliamentary elections and a change of ministries save the situation? An unflattering but accurately portrayal of the Czech Republic as a country that will only offer a helping hand when it is worthwhile.

“The country today doesn’t actually allow you to act according to your conscience.”

About the Director
Robin Kvapil, (1982) is a graduate of theatre directing at JAMU and the Department of Documentary Film at FAMU. His feature debut was a comedy about Brno’s genius loci, Everything Will Be Fine (2017), and his documentary debut was film reportage from Michal Horáček’s presidential campaign, We Can Do Better (co-directed by Radim Procházka, 2018)

ملخص الفيلم

ميكو سائق شاحنة، والده من الروما، ولكن هو وقبل كل شيء إنسان يريد مساعدة المحتاجين. عندما كانت الحكومة التشيكية تبحث عن أسباب لعدم استقبال عشرات الأطفال من مخيمات اللاجئين اليونانية بعد الهجمات الكيميائية على المدنيين السوريين في عام 2018، تولى ميكو تحقيق العدالة بنفسه، وقام بالتعاون مع “مبادرة المساعدة التشيكية”، بإعداد مرافق للأطفال اللاجئين. ومع ذلك، أعطى المسؤولون الحكوميون الأولوية للمصالح السياسية. فهل تنقذ الانتخابات النيابية وتغيير الوزارات الوضع؟ تصوير غير مبهج ولكن دقيق لجمهورية التشيك كدولة لن تقدم يد المساعدة إلا عندما يكون الأمر يستحق العناء

نبذة عن المخرج

روبن كفابيل، درس وتخرّج من كلية الإخراج المسرحي وقسم الأفلام الوثائقية في جامعة فامو

كان أول عمل له فيلم كوميدي عن عبقرية برنو، “كل شيء سيكون على ما يرام” 2017، وأول فيلم وثائقي كان عبارة عن ريبورتاج حول حملة ميشال هوراتشيك الرئاسية، “يمكننا أن نفعل ما هو أفضل” ، وهي مشاركة إخراجية مع راديم بروتشازكا، 2018


The Birds Have Left Beirut 

Khalil Dreyfus Zaarour, Doc, Lebanon, 15mn-2022

Synopsis
August 4, 2020. A date that shook a country, changed a city and destroyed lives… Zeina was one of them.

“The country today doesn’t actually allow you to act according to your conscience.”

About the Director
Khalil Dreyfus Zaarour, is an award-winning independent filmmaker. His career debuted in 2006 with his award-winning short film “THE WINDOW”. He started teaching in universities at the age of 28, in 2010 he pursued his career with the award-winning docu-fiction “MALAKI – SCENT OF AN ANGEL” about the missing persons during the civil war. In 2019 he made his first fiction feature NOUR which was highly acclaimed and released in cinemas in France, winning more than 45 awards and nominations worldwide.

ملخص الفيلم

4 أغسطس 2020. تاريخ هز دولة وغيّر مدينة ودمّر حياة الناس.. زينة واحدة منهم

نبذة عن المخرج

خليل دريفس زعرور هو مخرج أفلام مستقل والحائز على عدة جوائز. بدأت مسيرته المهنية في عام 2006 مع فيلمه القصير “النافذة”. بدأ التدريس في الجامعات في سن 28 عامًا، وفي عام 2010 واصل مسيرته المهنية من خلال الفيلم الوثائقي “ملكي – رائحة ملاك” حول الأشخاص المفقودين خلال الحرب الأهلية. في عام 2019، أخرج فيلمه الروائي الطويل الأول “نور” والذي لاقى استحساناً كبيراً وتم عرضه في دور السينما في فرنسا، وفاز بأكثر من 45 جائزة وترشيحاّ حول العالم


I Am a Tree

Racha Faraj, Doc, Lebanon, 9mn-2023

Synopsis
After longing to escape Beirut, I then realized that leaving was a sin. It took me years to integrate and heal from traumas I’ve experienced abroad. In retrospect, I often think that if I were still in Beirut, these experiences would never have occurred. This led me to call myself a tree, as we all have roots. However, whether we become accustomed to alienation or remain eternally tethered to our homeland is a matter of perspective.

About the Director
Racha Faraj: After studying Cinema at the Lebanese Institute of Fine Arts, she moved from Beirut to Germany in 2016. In addition to working as a freelance filmmaker and editor, she’s currently working with people diagnosed with intellectual and developmental disabilities. This work has been incredibly fulfilling for her, as she believes that art combined with therapy can be transformative.

In 2014, her first film “Yalda” was selected for the Beirut International Film Festival. Her second film, “Just like Salma” (2022), was selected for the Faludi Film Festival in Budapest.

Now, “I Am a Tree” marks her third short film. This project holds great significance for her as it encapsulates the personal journey over a four-year period that she refers to as her “stagnation” phase.

ملخص الفيلم

وبعد التطلع للهروب من بيروت، أدركت أن الرحيل كان خطيئة. لقد استغرق الأمر مني سنوات للاندماج والشفاء من الصدمات التي مررت بها في الخارج. عندما أعود بذاكرتي إلى الماضي، كثيراً ما أعتقد أنني لو كنت لا أزال في بيروت، لما حدثت هذه التجارب أبداً. وهذا ما دفعني إلى أن أطلق على نفسي اسم الشجرة، إذ إننا جميعاً لدينا جذور. ومع ذلك، سواء اعتدنا على الاغتراب أو بقينا مرتبطين بوطننا إلى الأبد، فهي مسألة منظور

نبذة عن المخرجة

رشا فرج: بعد دراسة السينما في المعهد اللبناني للفنون الجميلة، انتقلت من بيروت إلى ألمانيا في عام 2016. بالإضافة إلى العمل كمخرجة ومحررة أفلام مستقلة، تعمل حالياً مع أشخاص مصابين بإعاقات فكرية وتنموية. في عام 2014، تم اختيار فيلمها الأول “يلدا” لمهرجان بيروت السينمائي الدولي. تم اختيار الفيلم الثاني “تمامًا مثل سلمى” (2022) لمهرجان فالودي السينمائي في بودابست


Digging For Life

Joao Queiroga, Doc, Cameron, USA, Qtr, Port, 14mn-2021

Synopsis
When a young Cameroonian man attempts to pursue the dream of a better life in post-apartheid South Africa, he instead finds himself trapped as a slave in Angola.

“The country today doesn’t actually allow you to act according to your conscience.”

About the Director
João Queiroga, is a Portuguese director, performer and educator. He holds a Master of Fine Arts in documentary media from Northwestern University’s School of Communication. He is a Calouste Gulbenkian scholar, a Hoffman grantee, a Davis UWC scholar, and a Fulbright recipient. Additional experience includes assignments with Cinema/Chicago WGN-TV Chicago and Cannes Int’l Film Festival. As a filmmaker his work has screen internationally at Hot Docs, IDFA, BFI:Flare, DocLisboa and many others. His hybrid documentary film “Our Skin” was nominated for an Iris Award and won a Lili Award. João has served as Chair of the Post-Production Department at New York Film Academy, and is currently an Assistant Professor at Northwestern University in Doha, Qatar.

ملخص الفيلم

عندما يحاول شاب كاميروني السعي لتحقيق حلم حياة أفضل في جنوب إفريقيا ما بعد الفصل العنصري، وجد نفسه بدلاً من ذلك محاصرًا كعبد في أنغولا

نبذة عن المخرج

جواو كويروجا هو مخرج وفنان ومعلم برتغالي. وهو حاصل على درجة الماجستير في الفنون الجميلة في الإعلام الوثائقي من كلية الاتصالات بجامعة نورث وسترن. بصفته صانع أفلام، تم عرض أعماله دولياً في العديد من المهرجانات الدولية ورشح فيلمه الوثائقي “Our Skin” لجائزة Iris وفاز بجائزة ليلي. شغل جواو منصب رئيس قسم ما بعد الإنتاج في أكاديمية نيويورك للأفلام، ويشغل حاليًا منصب أستاذ مساعد في جامعة نورث وسترن في الدوحة، قطر


Where Have All The Smiles Gone

Anja Strelec, Doc, Nepal, India, 30mn-2023

Synopsis
Thousands of people are leaving their homes in Nepal each year to pursue their dreams and happiness abroad. Hoping for a better life and economic prosperity, Nepali workers move to foreign countries to earn money and help their families. However, in the destination countries they are often mistreated and deprived of their human rights. And while the immigration wave is increasing each year and Nepali economy heavily depends on remittance, the immigrants are often, instead with greater economic prosperity, coming back to Nepal in very bad health or dead in coffins due to the bad working conditions.
Pursuit of a better life often ends tragically for entire families. 

About the Director
For the past fifteen years, Anja Strelec has worked as an independent documentary filmmaker, TV journalist and mentor. Her portfolio includes award-winning documentaries and promotional films screened at global festivals and broadcasted on Croatian and Belgian TV networks. Currently based in Brussels, Anja works on diverse film projects for Belgian TV, and works as a mentor for film and video schools and institutions. Her work focuses on social, environmental, and development topics, as well as audio-visual portrait storytelling. Additionally, Anja has served as a film selector at FIFB and guest lecturer at universities, conferences, and festivals. She holds master’s degrees in audio-visual and film production and directing from French university Paul Valery in Montpellier and ESAV in Toulouse, France.

ملخص الفيلم

يغادر آلاف الأشخاص منازلهم في نيبال كل عام لتحقيق أحلامهم وسعادتهم في الخارج. على أمل حياة أفضل وازدهار اقتصادي، ينتقل العمال النيباليون إلى الدول الأجنبية لكسب المال ومساعدة أسرهم. ومع ذلك، ففي بلدان المقصد غالباً ما يتعرضون لسوء المعاملة ويُحرمون من حقوقهم الإنسانية. وبينما تتزايد موجة الهجرة كل عام ويعتمد الاقتصاد النيبالي بشكل كبير على التحويلات المالية، فإن المهاجرين غالباً ما يعودون إلى نيبال وهم في حالة صحية سيئة للغاية أو في توابيت، حيث يموتون بسبب ظروف العمل السيئة، رغم تنامي الازدهار الاقتصادي. غالباً ما ينتهي السعي وراء حياة أفضل بشكل مأساوي لعائلات بأكملها

نبذة عن المخرجة

على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، عملت أنجا ستريليتش كمخرجة أفلام وثائقية مستقلة وصحفية تلفزيونية ومرشدة. تشتمل محفظتها على أفلام وثائقية وأفلام ترويجية حائزة على جوائز تم عرضها في مهرجانات عالمية وتم بثها على شبكات التلفزيون الكرواتية والبلجيكية. تقيم أنجا حالياً في بروكسل، وتعمل في مشاريع سينمائية متنوعة للتلفزيون البلجيكي، وتعمل كمرشدة لمدارس ومؤسسات السينما والفيديو. يركز عملها على الموضوعات الاجتماعية والبيئية والتنموية، بالإضافة إلى سرد القصص الصوتية والمرئية. بالإضافة إلى ذلك، عملت أنجا كمستشارة للأفلام في الاتحاد الدولي لكرة القدم ومحاضر ضيف في الجامعات والمؤتمرات والمهرجانات. حصلت على درجة الماجستير في الإنتاج والإخراج السمعي البصري والسينمائي من جامعة بول فاليري الفرنسية في مونبلييه ESAV في تولوز، فرنسا


Palestine 87

Bilal Al Khatib, Fic, Palestine, 13Min- 2022

Synopsis
A man fleeing the Israeli army during the First Palestinian Intifada is sheltered by two strangers who prevent his capture.

About the Director
Bilal Alkhatib, is a filmmaker from Palestine, based in Ramallah. He started working in the film industry as a cameraman, before he realized his passion for filmmaking. His previous works are two short films “Billiard” 2016 and “Another point of view” 2018. Palestine 87 is the third short film.

ملخص الفيلم

خلال الانتفاضة الأولى يتورط عاطف في مطاردة جيش الاحتلال الاسرائيلي له، ويجد نفسه محاصرا في ساحة بيت لا يعرف اصحابه. تخبئه صاحبة البيت في الحمام، لكنه يتفاجئ يوجود شخص أخر داخله، يساعده في اللحظة المناسبة بالإفلات من الاعتقال

نبذة عن المخرج

بلال الخطيب مخرج ومصور سينمائي من فلسطين، بدأ العمل في مجال الأفلام كمصور ومدير إضاءة قبل أن يدرك شغفه بصناعة الأفلام. أعماله السابقة فيلمان قصيران “بلياردو” ٢٠١٦  و”فكرة ثانية” ٢٠١٨. فلسطين ٨٧ هو فيلمه القصير الثالث


Marko

(Marko Santic, Fic, Croatia, 17mn-2021)

Synopsis
Marko and Ankica never got over the death of their only child Ante in the war. When their neighbor Stipe suggests renting son’s room to tourists, Marko sees that as an insult but Ankica manages to talk him into it. Renting rooms is easy money, especially for retired people, but having an unknown man sleeping in his son’s bed troubles Marko a lot.

About the Director
Marko Šantić’s, short films Good luck Nedim, The Hole and Blue Peter were screened at many film festivals and won numerous awards. His feature films Seduce Me and Lada Kamenski were premiered at the Warsaw and Montreal Film Festival and awarded widely.

ملخص الفيلم

لم يتغلب ماركو وأنكيكا على وجعهما بعد وفاة ابنهما الوحيد أنتي في الحرب. عندما يقترح جارهما ستيب تأجير غرفة الابن الراحل للسياح، يرى ماركو أن ذلك إهانة، لكن أنكيكا تتمكن من إقناعه بذلك. يمنح تأجير الغرف مالاً لازماً، خاصة لمتقاعدين مسنّين، بيد أن وجود رجل مجهول ينام في سرير الابن يزعج ماركو كثيرًا

نبذة عن المخرج

تم عرض أفلام ماركو شانتيتش القصيرة في العديد من المهرجانات السينمائية وفازت بالعديد من الجوائز. عُرض فيلماه الطويلان Seduce Me و Lada Kamenski لأول مرة في مهرجان وارسو ومونتريال السينمائي ونالا جوائز على نطاق واسع


Almaz

Mia Bittar, Fic, Sudan, 30mn-2022

Synopsis
Annually millions of people leave their homes searching for a new life – 24-year old Almaz is one of them. A key stop on one of the most well used migration paths in Africa, thousands cross Sudan each year. No official status or money Almaz battles isolation and discrimination while finding support and acceptance in unexpected ways.

About the Director
Mia Bittar, born in Khartoum, Mia Bittar is a Lebanese/ Sudanese independent filmmaker. After working in New York and London as an editor, turned producer – director she returned to Sudan in 2008 and started traveling the country shooting documentaries. Al-Jazeera Witness commissioned her first film ‘Darfur Plays’. Since then Mia has sought to tell stories about Sudan that present a different narrative to that in the mainstream media, with a strong focus on women’s voices- both on and offscreen. 

ملخص الفيلم

يغادر ملايين الأشخاص منازلهم سنوياً بحثًا عن حياة جديدة. والماظ البالغة من العمر 24 عامًا واحدة منهم. محطة رئيسية في أحد أكثر مسارات الهجرة استخدامًا في إفريقيا، حيث يعبر الآلاف السودان كل عام. لا صفة رسمية أو مال لدى ألماز التي تحارب العزلة والتمييز بينما تجد الدعم والقبول بطرق غير متوقعة

نبذة عن المخرجة

ولدت ميا بيطار في الخرطوم، وهي مخرجة لبنانية / سودانية مستقلة. بعد أن عملت في نيويورك ولندن محررة، ثم أصبحت منتجة ومخرجة، عادت إلى السودان في عام 2008 وبدأت في السفر عبر البلاد لتصوير أفلام وثائقية، ثم أنجزت فيلمها الأول “مسرحيات دارفور”. منذ ذلك الحين، سعت بيطار إلى سرد قصص عن السودان مختلفة عن تلك التي في وسائل الإعلام الرئيسية، مع تركيز قوي على أصوات النساء، سواء على الشاشة أو خارجها. دربت بيطار صانعي الأفلام وسهلت عمليات صنع الأفلام التشاركية في جنوب السودان والصومال. تعيش حاليًا بين الخرطوم وأثينا

Parallel Activities

Master Class

Villains, Victims, Heroes?
A masterclass to refute common myths and fallacies in media toward persons with disabilities.

Given by Amal Charif, founder and manager director of HalTek Association

الأنشطة الموازية

صف تدريبي

أشرار، ضحايا، أبطال؟

.ماستركلاس لدحض الخرافات والمغالطات الشائعة في الميديا تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة

تقدمه أمال الشريف، المؤسس والمدير التنفيذي لجمعية حل.تك


Festival Team

Haytham Chamass – Festival Director

Najwa Kondakji – Program Manager

Nourhan Hussein – Coordinator

Claude Younan – Coordinator

Zeinab Rahal – Financial Officer

Karine Saadeh – Graphic Designer

Rami Kassabieh – Videographer/Promo

Bassel Saade – Web Developer


Festival Guests

Abdeslam Kelai: Director – Goldfishes – Morocco

Zakariya Jaber: Director – Anxious in Beirut – Lebanon

Sara Suleiman: Director– Heroic Bodies – Sudan

Miko Jaroslav: Protagonist – Citizen Miko – Czech Republic

Sawsan Darwaza: Festival Director – Karama Human Rights Film Festival, Jordan

Ehab Khatib: Artistic Director – Karama Human Rights Film Festival, Jordan

Racha Faraj: Director – I Am a Tree – Lebanon

Special thanks to:

Najib Nseir

Houmam Al Sayed

Nadim Jarjoura

Chantal Fadel

Mazen Hachem – Solo Films